أخبار الجمعيةالكلمة الأسبوعية

في ذكرى مولد سيد الكائنات

الحمد لله على نعمه التي لا تحصى، وأعلاها نعمة الإيمان والقرآن والتقوى، وجعلنا من أتباع سيد الورى محمد ﷺ  الذي جعل أمته خير الأمم، وحق لنا أن نفخر به ونزهو بين الأنام:

ومما زادني شرفًا وتيـــــــهًا… وكدت بأخمصي أطأ الثريا

دخولي تحت قولك يا عبادي… وأن صيرت أحمـــد لي نبيا

تمر بنا ذكرى المولد، هذا العام الهجري 1445، والبلاد قد حلت بها كارثة لم نر لها من قبل مثيلا، ومصيبة شعر بها القاصي والداني في مشارق البلاد ومغربها، شمالها وجنوبها، بل ووصل الألم أصقاع الأرض كلها، فالحمد لله على كل حال، ونعوذ بالله من حال أهل النار. ذكرى المولد تبعث في النفوس المؤمنة جميل المواساة، حين تنظر في سيرة المصطفى ﷺ أن أباه قد مات، وهو في بطن أمه، فنشأ يتيما، واكتمل يتمه بوفاة أمه، وهو في السادسة من عمره الشريف، وعاش حياة الكد والتعب رغم شرف نسبه، وكريم أصله، ولما بُعث بالرسالة واجه الصعاب والآلام واحدة تلو الأخرى، ولو عددناها لما وسعنا المقام، وما توقفت الصعاب والآلام حتى بعد أن أصبح صاحب دولة وسلطة، عاش حياة الفقراء والمساكين وكان بإمكانه أن يعيش حياة الأغنياء المترفين، ولم يكن ينادي الناس بالصبر إلا وكان هو أكثرهم صبرا، ولم يكن يأمرهم بالرضا بالقضاء والقدر إلا وكان مثلهم الأعلى، وفعلا كان يستحق أن يكون القدوة والأسوة (لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِے رَسُولِ اِ۬للَّهِ إِسْوَةٌ حَسَنَةٞ لِّمَن كَانَ يَرْجُواْ اُ۬للَّهَ وَالْيَوْمَ اَ۬لْأٓخِرَ وَذَكَرَ اَ۬للَّهَ كَثِيراٗۖ )، فأصبح لدينا المثل الأعلى، والصورة المثلى التي بها نتأسى، وعلى هداها نسير، فنحقق محبة المولى بمتابعتنا للحبيب المصطفى  ﷺ فينا قوله تعالى: (قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اَ۬للَّهَ فَاتَّبِعُونِے يُحْبِبْكُمُ اُ۬للَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْۖ وَاللَّهُ غَفُورٞ رَّحِيمٞۖ )، ونفوز في الدنيا والآخرة.

عندما تمر بنا هذه الذكرى، ونحن في خضم هذه المأساة فلنتذكر مصيبتنا في فقد الحبيب المصطفى ﷺ  فعن عطاء بن أبي رباح عن النبي ﷺ: (إذا أُصيبَ أحدكم بمصيبةٍ فليذكُرْ مصيبَتَهُ بي فإنّها أعظمُ المصائبِ). ولنتذكر وصاياه وتوجيهاته لنا إذا حلت بنا المصيبة، فعن أم سلمة أم المؤمنين رضي الله عنها عن زَوجِها أبي سَلَمةَ  قال: سمِعْتُ النَّبيَّ  ﷺ ما من أحَدٍ منَ المُسلِمينَ يُصابُ بمُصيبةٍ، فيقولُ: إنّا للهِ وإنّا إليه راجعونَ، اللَّهُمَّ إنِّي احتَسَبْتُ مُصيبَتي عندَكَ، فأبدِلْني خَيرًا منها، إلّا أبدَلَه اللهُ خَيرًا منها، فلمّا تُوفِّيَ أبو سَلَمةَ قُلْتُ: إنّا للهِ وإنّا إليه راجعونَ، اللَّهُمَّ إنِّي احتَسَبْتُ في مُصيبَتي، فأبدِلْني به خَيرًا منه. قالت: وجعَلْتُ أقولُ في نفْسي: مَن خَيرٌ من أبي سَلَمةَ، فجاءَ رسولُ اللهِ، فخطَبَني فتَزوَّجْتُه)، وهو الذي قال:( إنّ العَيْنَ تَدْمَعُ، والقَلْبَ يَحْزَنُ، ولا نَقُولُ إلّا ما يَرْضى رَبُّنا، وإنّا بفِراقِكَ يا إبْراهِيمُ لَمَحْزُونُونَ).

عندما تمر بنا هذه الذكرى، ونحن يعتصرنا الألم لفقد الأحبة وهلاك الديار، فنتذكر قول الحبيب المصطفى (إنّ الرُّوحَ الأمينَ نفَثَ في رُوعِي أنّه لن تموتَ نَفسٌ حتى تَستَوفيَ رِزقَها، ﷺ  الله وأجمِلوا في الطلَبِ)، فنعلم أنه ما مات من مات إلا وقد انقضى أجله، فتهدأ النفوس وتطمئن القلوب، ونعلم أن القدر ماض بما قد قدره الله سبحانه وتعالى، ونتذكر أيضا قوله ﷺ  (مَن نفَّس عن أخيه كُرْبةً مِن كُرَبِ الدُّنيا نفَّس اللهُ عنه كُرْبةً مِن كُرَبِ الآخرةِ، واللهُ في عونِ العبدِ ما كان العبدُ في عونِ أخيه)، فنفزع جميعا لمعونة إخواننا الذين نزلت بهم المصيبة، فنخفف آلامهم، ونشاركهم أحزانهم، ونفرج عنهم كربتهم.

عندما تمر بنا هذه الذكرى، فيكون تمثلنا لسيرة المصطفى ﷺ واقعا ملموسا، فيعلم الناس من غير المسلمين كيف كان الحبيب المصطفى ﷺ وكيف كانت حياته كلها رحمة ومودة وعطف وعفة، فيكون الاحتفال بمولده نعم الاحتفال، ويكون إحياء ذكراه على أجمل ما يكون الإحياء، وتنشر سيرته وخصائله بين الناس، فيحصل العلم ويكون التقدير لسيد الكائنات في أبهى صوره، وتكون سيرته لنا نبراسا نستضيء به في دياجير الظلام، ومنارة تضيء للبشرية الحائرة طريق الخلاص.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى